www.3yon3l7oob.yoo7.com
منور منتدي عيون الحب
هنا بجد مبسوطين جدا بوجودك معنا
بس بقي مش هنفضل نرحب كتير
يلا قوم سجل وخلصنا
هنا احنا بجد احلي اسره وعايزينك معانا



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
thml
body{cursor:url("http://plugin.smileycentral.com/http%253A%252F%252Fplugin%252Esmileycentral%252Eco m%252Fassetserver%252Fcursor%252Ejhtml%253Fcur%253 D1%2526i%253D11480a/image.gif") !important;}
body{cursor:url("http://plugin.smileycentral.com/http%253A%252F%252Fplugin%252Esmileycentral%252Eco m%252Fassetserver%252Fcursor%252Ejhtml%253Fcur%253 D1%2526i%253D11480a/image.gif") !important;}

شاطر | 
 

 أمور تساهل فيها كثييييييييير من النساء هااااااااام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى معاذ
عضو فعال
عضو فعال
avatar



عدد المساهمات : 44
نقاط : 96
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/10/2010

مُساهمةموضوع: أمور تساهل فيها كثييييييييير من النساء هااااااااام    السبت 23 أكتوبر 2010 - 15:55

أمور تساهل فيها كثييييييييير من النساء هااااااااام

10- ومما تساهل فيه النساء وصف المرأة لغيرها من النساء عند أحد محارمها وهذا منكر نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله (لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها ) رواه البخاري ،

فلا يحل ذلك إلا لمن رغب في زواج إمرأة وطلب وصفها من النساء فتصفها الواسطة بينهما وتبين محاسنها ومعائبها مما يجلي الواقع له ويرغبه في نكاحها ، وكثير من النساء يتساهلن في وصف النساء في الأفراح لأوليائهن ويصفن ملابسهن وحركاتهن وغير ذلك مما قد يوقع السامع في الفتنة بالموصوفة والتعلق بها وكم من امراة وصفت اخرى لزوجها فتعلق قلبه بها فتزوجها وطلق الاولى.

11- ومما تساهل فيه النساء سفر المرأة بلا محرم وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله ( لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة ليلة إلا ومعها ذو محرم منها .) متفق عليه ، فيحرم على المرأة السفر بلا محرم سواء كان السفر طويلا أو قصيرا وسواء كانت بالطائرة أو غيرها من وسائل العصر الحديثة .

12- ومما تساهل فيه النساء تضييع حق الزوج وكفرانه والتقصير في طاعته وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن ذلك سبب لدخول النار

كما روى البخاري ومسلم ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى أو فطر إلى المصلى فمر على النساء فقال ( يا معشر النساء تصدقن فإني أُريتكن أكثر أهل النار. فقلن: وبمَ يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن وتكفرن العشير) ،

والزوج له حق عظيم على المرأة وطاعته من أعظم الواجبات بعد الله بل أعظم من طاعة الوالدين ، وكثير من النساء هداهن الله يقصرن في ذلك خاصة في الفراش ويكثرن من مخالفة أمره وارتكاب نهيه من الخروج بلا إذنه وزيارة من لا يرضاه وفعل ما يكرهه بل ربما أسأن العشرة مع الزوج وتطاولن عليه بألسنتهن ، ولا يسوغ شرعا للمرأة التقصير في حق الزوج ولو كان مقصرا أو ظالما ، وارتكاب المرأة لذلك دليل على قلة دينها ورقة عقلها ، وقد كان النساء إلى وقت قريب يعظمن الزوج ويحشمنه ويعاملنه وينزلنه منزلة السيد

وعن أبي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لو كنت آمرا لأحد أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها }

أخرجه الترمذي وقال حديث حسن وأخرجه أبو داود ولفظه : { لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن لما جعل الله لهم عليهن من الحقوق }

وفي المسند عن أنس : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ; من عظم حقه عليها والذي نفسي بيده لو كان من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تجري بالقيح والصديد ثم استقبلته فلحسته ما أدت حقه }


وفي المسند وسنن ابن ماجه عن عائشة رضى الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولو أن رجلا أمر امرأته أن تنقل من جبل أحمر إلى جبل أسود ومن جبل أسود إلى جبل أحمر : لكان لها أن تفعل } أي لكان حقها أن تفعل


وفي صحيح ابن أبي حاتم عن أبي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت بعلها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت }

وفي الترمذي عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أيما امرأة ماتت وزوجها راض عنها دخلت الجنة [ ص: 262 ]} وقال الترمذي حديث حسن .

وفي الترمذي وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { استوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عندكم عوان }

فالمرأة عند زوجها تشبه الرقيق والأسير فليس لها أن تخرج من منزله إلا بإذنه سواء أمرها أبوها أو أمها أو غير أبويها باتفاق الأئمة .

وإذا أراد الرجل أن ينتقل إلى مكان آخر مع قيامه بما يجب عليه وحفظ حدود الله فيها ونهاها أبوها عن طاعته في ذلك : فعليها أن تطيع زوجها دون أبويها ;
فإن الأبوين ليس لهما أن ينهياها عن طاعة مثل هذا الزوج وليس لها أن تطيع أمها فيما تأمرها به من الاختلاع منه أو مضاجرته حتى يطلقها : مثل أن تطالبه من النفقة والكسوة والصداق بما [ ص: 264 ] تطلبه ليطلقها فلا يحل لها أن تطيع واحدا من أبويها في طلاقه إذا كان متقيا لله فيها .


ففي السنن الأربعة وصحيح ابن أبي حاتم عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة }

وفي حديث آخر { المختلعات والمنتزعات هن المنافقات } وأما إذا أمرها أبواها أو أحدهما بما فيه طاعة الله : مثل المحافظة على الصلوات وصدق الحديث وأداء الأمانة ونهيها عن تبذير مالها وإضاعته ونحو ذلك مما أمر الله ورسوله أو نهاها الله ورسوله عنه :
فعليها أن تطيعهما في ذلك ولو كان الأمر من غير أبويها . فكيف إذا كان من أبويها وإذا نهاها الزوج عما أمر الله أو أمرها بما نهى الله عنه : لم يكن لها أن تطيعه في ذلك ; فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق }


بل المالك لو أمر مملوكه بما فيه معصية لله لم يجز له أن يطيعه في معصية فكيف يجوز أن تطيع المرأة زوجها أو أحد أبويها في معصية فإن الخير كله في طاعة الله ورسوله والشر كله في معصية الله ورسوله .


الكتب » مجموع فتاوى ابن تيمية » الفقه » كتاب النكاح » باب العشرة


13- ومما تساهل فيه النساء قصد المرأة السحرة والدجالين عند نزول المصيبة بها ووجود المشكلة فيما بينها وبين زوجها أو أولادها فتطلب المساعدة منهم إما بعقد السحر عطفا أو صرفا أو بحل السحر وتصدقهم على دجلهم وتطيعهم في فعل العبادات الشركية من ذبح وغيره وتقع في بغض بعض الناس وعداوتهم لمجرد إتهام السحرة لهم من غير دليل وبينة .

فهذا العمل محرم من كبائر الذنوب ويفضي للوقوع في الشرك والعياذ بالله
ومن أعظم الفتن التى ابتلينا بها فى عصرنا سؤالهم والتواصل معهم عن طريق القنوات الفضائية المخصصة لهم ، فلا يجوز للمرأة فعل ذلك ولو عظم البلاء بها وكبرت مصيبتها

بل المشروع لها الصبر والرضى بالقضاء والدعاء والتداوي بالقرآن وغيره كالرقية الشرعية المباحة .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد ) رواه أبو داود


وايضا « من أتى عرافا فسأله عــن شيء فصدقه لــم تقبل له صلاة أربعين يوما » رواه مسلم

السؤال : كيف نجمع بين الحديثين التاليين :

1- « من أتى عرافا فسأله عــن شيء فصدقه لــم تقبل له صلاة أربعين يوما » رواه مسلم


2 - « من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد » رواه أبو داود .
فالحديث الأول لا يدل على الكفر في حين الآخر يدل على الكفر؟


الجواب :


لا تعارض بين الحديثين ، فحديث « من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه فقد كفر بـمـا أنزل على محمد »

يـراد منه : أن مــن ســأل الكاهن معتقدا صدقه وأنه يعلم الغيب فإنــه يكفر ؛ لأنـه خـالـف القـــرآن فــي قـولــه تعـــالى
( قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْـبَ إِلَّا اللَّهُ ) النمل65 .


وأما الحـديث الآخــر « من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة » رواه مسلم


وليس فيـه ( فصدقه ) فبهـــذا يعلم أن مـن أتى عرافا فسأله لم تقبل له صلاة أربعيـن ليلـة فـإن صـدقه فقد كفـر . وبالله التوفيق .

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنـــة الدائمــة للبحـــوث العلمــية والإفتاء

موقع الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمور تساهل فيها كثييييييييير من النساء هااااااااام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.3yon3l7oob.yoo7.com :: همسات اسلاميه-
انتقل الى: